حبه دى جى



 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول


شاطر | 
 

 موسوعة طفلي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
maha
مراقبة
مراقبة
avatar

المشاركات : 83
عدد النقط : 3700
العمر : 28
النـوع : انثى
المزاج : loves
الهوايه : no
الدوله : egypti
التعرف : هوتميل
دعاء المنتدى : دعاء 2
نادك المفضل : al_ahl

مُساهمةموضوع: موسوعة طفلي   الأربعاء 28 أبريل 2010, 8:57 pm














بسم الله الرحمن الرحيم




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته










اصدقائي وصديقاتي اعضاء منتدي لي قطر الكرام


اليكم هذه الموسوعه عن كل ما يحتاجه البيت العربي في تربيه الابناء من الالف الي الياء....الذين هم شباب المسقبل


هديه....يجب المحافظه عليها ومعاملتها معامله سليمه


نبدا بأذن الله










اولا


تغذية الطفل


السمنة عند الأطفال


أسباب السمنة


1- الشراهة ، واستهلاك الطعام بمعدل يفوق حاجة الجسم .


2- قلة الحركة والنشاط .


3- الوراثة : لها دور ثانوي .


4- أسباب اجتماعية : إذا كان الوالدين سمينين وشرهين فسوف يحذو طفلهما حذوهما حيث الشراهة وكثرة الأكل .


5- اضطرابات الغدد الصماء : وهي أسباب نادرة.


كيف يمكن التعامل مع طفلك السمين






أولاً أن تساعديه على تخطّي ما يصادفه من متاعب مع زملائه ، وألاّ تزيدي
الطين بلّة باستعمالك الألفاظ التي يستعملها رفاقه ليسخروا منه .


ثانياً : ساعدي طفلك على اتّباع نظام حمية صحيح ومتوازن يؤمّن له كمية
الطعام الكافية دون أن تكون غنية بالوحدات الحرارية : قدّمي إليه خضار
طازجة والسلطات المحضرة بالحامض من دون الزيوت . هذا النوع من الأطعمة
يشبع دون أن يسبّب السمنة ، وحاولي أن تجعليه يخفف الخبز والسكاكر
والحلويات . إيّاك أن تقطعي الطعام عن الطفل فسوف يلجأ إلى أكل السكاكر
والحلوى في الخفاء .


إيّاك أن تستعملي العقاقير من أي نوع كان مع طفلك . العقاقير الخاصة
بإنقاص الوزن تؤذي صحته وتسبّب اختلال توازنه الهرموني ولا تكترثي
للإعلانات وكلّ ما يقال أو يشاع عن هذا الموضوع . عند اللزوم استشيري
الطبيب واعملي بنصائحه


مخاطر السمنة






السمنة تعتبر عامل مشترك في الأمراض التالية وهي تزيد في نسبة الإصابة في هذا الأمراض في سن مبكرة :


- مرض السكر .


- ارتفاع ضغط الدم .


- ارتفاع مستويات الدهون في الدم وما يصاحبه من تصلب في الشرايين والإصابة


- الذبحة الصدرية .


- أمراض المرارة .


- خشونة المفاصل










هل طفلك سمين ام نحيف؟


قبل أن تقرر أن طفلك نحيف أو ناقص الوزن، يجب مقارنة وزنه بالمعدلات المتوفرة :






عند الولادة المعدل 2.5 -3.5 كيلوجرام، يزداد هذا الوزن بمعدل


140-225 جرام في الأسبوع في الخمسة الأشهر من السنة الأولى.








بعد السنة الثانية يزداد الوزن بمعدل 1.5-2 كيلوجرام إلى مرحلة البلوغ…




يمكن الرجوع لمعدلات النمو والمتوفرة في كثير من المراكز الصحية.






إذن النحافة أو نقص الوزن هي اختلال في معدل النمو ينتج عن


قصور مصادر الطاقة للوفاء باحتياج الجسم قد يكون من أسبابه ما يلي:






النشاط الشديد : يتميز بعض الأطفال بأنهم شديدو النشاط والحركة


مما يسبب استهلاك المزيد من الطاقة.




العصبية: هذه الصفة تميز بعض الأطفال وقد تؤدي إلى رفضهم للطعام.






رفض الطعام: يرفض الطفل الطعام أحياناً بسبب انشغاله باللعب أو الحديث مع رفاقه.






فقدان الشهية: قد يكون فقد الشهية بسبب مرضي أو نفسي وهنا لابد من


عرض الطفل على طبيب أطفال.






الوراثة: تتميز بعض الأسر بصفة النحافة، وهذه مثلها مثل أي صفة وراثية


لا بد من القبول بها إذ ان محاولة معالجتها فيها إهدار للوقت والمال.






المرض: عند الإصابة بالمرض يجب معاملة الطفل بما يتلاءم وحالته المرضية
واتباع إرشادات الطبيب المعالج وحسب السبب الذي يحدده طبيب الأطفال
المعالج توضع الخطة العلاجية الملائمة.








سوف نستعرض المعالجة الغذائية التي تشمل النصائح التالية :






أولاً: رفع القيمة الغذائية للوجبة بزيادة محتواها من الطاقة وأغذية البناء والبروتينات






.كيف يتم ذلك؟.








1- إضافة الحليب والجبن للبيض والبطاطس المهروسة والأغذية المفضلة لدى الطفل.


2- إضافة زبدة الفول السوداني لشرائح الخبز مع المربى أو العسل.


3- تقديم الحليب بنكهات مختلفة حسب الرغبة.








ثانيا- تقديم الطعام بالأسلوب الذي يرغبه. كيف يتم ذلك؟








1- اختيار الوقت المناسب الذي لا يكون فيه الطفل مرهقاً أو غاضباً.


2- عدم تقديم أغذية خاوية السعرات الحرارية تملأ معدته مثل المشروبات الغازية قبل الوجبة.


3- زيادة عدد الوجبات اليومية إلى 5-6 وجبات صغيرة تقدم في طبق جذاب.


4- تنظيم مواعيد الوجبات.


5- التنويع في طرق الإعداد والتقديم.


6- تناول العائلة الطعام جميعاً واجتماع جميع الأفراد على المائدة










التغذية الـمدرسية


بداية الطفل في المدرسة هي نقلة في التأثير على سلوكيات الطفل من المنزل
إلى المجتمع المدرسي الذي يبدأ بالتأثير على سلوكيات الطفل والتي تؤثر
سلبيا أو إيجابيا على الحالة الصحية للطفل من حيث حصوله على احتياجاته
الغذائية خصوصاً أن هذه الفترة تمثل نمو الجسم والعقل والتي يتعلم ويكتسب
فيها الطفل المعلومات والعادات وتنظيم أسلوب حياته التي تهيئه
لمستقبله…يعتبر طلاب المدارس أكثر الفئات تعرضاً للإصابة بسوء التغذية
بسبب النقلة من العناية المنزلية إلى المدرسية.






إن دور التغذية خلال هذه المرحلة مهم ففيها يتم بناء الجسم وتأقلمه مع
الوضع المحيط به لذلك ما يتم في هذه المرحلة قد يكون من الصعب إن لم يكن
من المستحيل علاجه لذلك يجب الأخذ بمبدأ الوقاية خير من العلاج .. وكمثال
على ذلك فهذه المرحلة قد تحدد فيما إذا كان هذا الطفل بديناً أم لا حيث
فيها يتم ازدياد عدد وحجم الخلايا الدهنية وهي العامل المهم والمسبب
للسمنة.






إن أمكن التحكم بحجم الخلايا بالحمية الغذائية فإنه من المستحيل التحكم
بعددها إلا بالعمليات الجراحية، وبقدر محدد مع ما قد يصاحبها من مضاعفات
خطيرة.






مثال آخر تسوس الأسنان يعتمد على استهلاك الحلوى و بطريقة عشوائية، ولها
دور حيث أنها مصدر كبير للطاقة لما تحتويه من ألوان ونكهات و لما لها من
أضرار.










عادات غذائية من أجل طفولة صحية


1- الرضاعة الطبيعية هي الطريقة المثالية، ولا يماثلها في مزاياها أو يحل محلها أي غذاء.


2- المكملات الغذائية المحضرة في المنزل أفضل من الجاهزة إذا روعيت النظافة عند التحضير.


3- شهية الطفل هي المؤشر الحقيقي لاحتياج الطفل الغذائي.


4- تعليم الطفل آداب المائدة و مساعدته في تناول الطعام و توفير الغذاء الصحي مسؤولية الوالدين.


5-حسن تغذية الطفل أثناء المرض والإسهال تساعد على الشفاء سريعاً بمشيئة الله.


6-استخدام الطعام كوسيلة مكافأة أو عقاب لطفل يسبب اتجاهاً غير صحي نحو الطعام من قبل الطفل.


7- الانتظام في مواعيد تناول الطعام يحسن الهضم ويتيح الفرصة للاستفادة القصوى من الطعام.


8- يحتاج الطفل إلى 4-6 وجبات غذائية لتحقق له الكفاية الغذائية.


9- اجتماع جميع الأسرة على المائدة يجعل من الوجبة الغذائية درساً عملياً في التربية الغذائية.


10- يجب طهي وحفظ الطعام بالطرق الصحيحة للمحافظة على قيمته الغذائية والاستفادة الكاملة منه.


11- الإفراط في الحلويات والدهون يسبب السمنة وتسوس الأسنان وأمراض سوء التغذية.


12- يجب الإقلال من المشروبات الغازية و الشاي والقهوة وحل محلها بالعصيرات والماء.










مستقبل الطفل غذائياً بيد أمه




اكتشف العلماء طريقة تضمن الأم من خلالها إقبال أولادها على الجزر
والقرنبيط والسبانخ وغيرها، وذلك بأن تتغذى الأم نفسها على تلك الاطعمة
خلال فترة الرضاعة، حيث تؤثر نوعية غذاء الام خلال تلك المرحلة في خيارات
اطفالها عندما يكبرون، وقد يدوم هذا التأثير طوال حياتهم. ووجدت الدراسة
ان نكهات الطعام الذي تتناوله الأم خلال الرضاعة تدخل في تركيبة حليبها
مما يجعل اطفالها يستسيغون هذا الطعام والاقبال عليه طوال حياتهم.




ويفسر البحث سبب انجذاب بعض الناس الى أطعمة معينة كالثوم والكاري او حتى
الملفوف، وذلك لأنهم تعودوا على طعم تلك المذاقات خلال مرحلة الرضاعة
الطبيعية علماً بأن هذه النظرية تنطبق ايضاً على المكونات التي تدخل في
تركيب الحليب الصناعي.




ويقول الدكتور جاري مدير احد مراكز البحوث الرائدة في مجال التذوق والشم،
ان المذاقات التي يتعرض لها الطفل خلال أول اربعة أشهر من عمره تساهم بشكل
كبير في تحديد مذاقاته المفضلة عندما يكبر، وان الطفل معرّض لجميع نكهات
الاطعمة التي تتناولها الام المرضعة والتي تعتبر آمنة بالنسبة للطفل، اننا
نؤمن بأن هذا هو السبب في تنوع خيارات الناس الغذائية، حيث يحب الناس طوال
عمرهم ما كانت تأكله امهاتهم خلال فترة الرضاعة.




ويضيف الدكتور ان هذه الظاهرة تنطبق ايضاً على العادات السيئة كالتدخين
وشرب الكحول، حيث وجد فريق الباحثين ان تدخين الأم لسيجارة يؤدي الى ظهور
مذاقها في حليب الرضاعة خلال 30 دقيقة، مما يكسب الطفل التعود على مذاق
هذه المواد ايضاً.




وأظهرت النتائج أيضاً ان تنويع تركيبة الحليب والاطعمة التي يتناولها
الطفل تساعد على تطوير مذاقه ليشمل مجموعة واسعة من الاطعمة، اما الأم
التي تتبع نظاماً صحياً غذائياً خلال فترة الرضاعة فإنها بذلك تجعل صغارها
يعتادون على اختيار نوعية الغذاء ذاتها طوال حياتهم. وفي دراسة اخرى
لتأثير النظام الغذائي للأم، وجد الباحثون ان الأطفال أبدوا تفضيلاً لجميع
الاطعمة التي كانت تتناولها الأم خلال فترتي الحمل والرضاعة، وامتدت
الدراسة لتشمل سن الخامسة حيث تبين ان الاطفال حافظوا على المذاقات التي
كانت تأكلها الأم وكرهوا ما لم تكن تأكله. واكتشف العلماء ان الاطفال
الذين تعرضوا لطعم الجزر وهم مازالوا في رحم الأم وبعد الولادة مباشرة
ظلوا يحبونه على الرغم من ان كثيراً من الاطفال لا يستسيغون مذاقه.




وتأكدت هذه الظاهرة من خلال تجربة جرى فيها استخدام تركيبة حليب خاصة تعرف
برائحتها الكريهة وطعمها المر، وتعطى لذوي الاحتياجات الخاصة من الرضع،
حيث تبين ان الآخرين ينفرون من ذلك الطعم، في حين تقبله الصغار من ذوي
الاحتياجات الخاصة، وكذلك الصغار جداً، أبدوا قبولاً لغيره من الاطعمة
المرة.




ومن المعروف ان حليب الأم يعطي الطفل مناعة أقوى ضد الأمراض ونسبة ذكاء عالية وغيرها من الفوائد الصحية.




وأظهرت دراسة بريطانية اجريت قبل سنتين ان الأطفال الذين يرضعون رضاعة
طبيعية لمدة تزيد على ستة أشهر يصبحون اقل عرضة للمعاناة من أمراض ذات
الرئة والرشح والتهابات الأذن، وضغط الدم وخطر الاصابة بأمراض قلبية في
مراحل عمرهم المتقدمة.




ويضيف جاري ان البحث الجديد أظهر امكانية توارث الثقافة الغذائية ايضاً من
جيل لآخر، وأن نتائج هذه البحوث يمكن ان تستخدم في التأكد من ان الطفل
سيصبح لديه ميل للغذاء المفيد لصحته ونموه. ويشير البحث ايضاً ان تعرض
الأطفال لأنواع كثيرة من الاطعمة والنكهات في الصغر يساعد على تقبلهم
للأطعمة الجديدة فيما بعد. ومع ان الأطفال الرضع لا يدركون ما يأكلون، الا
ان عدم تنويع غذائهم يؤدي الى نتائج سلبية.




من جهتها تقول باتي رنديل، مديرة حملة التشجيع على الرضاعة الطبيعية، ان
النتائج التي توصلت اليها تلك البحوث تظهر امكانية التحكم بتركيبة الحليب
الطبيعي بحيث يصبح متجانساً ولطيفاً بالنسبة لصحة الطفل.




وفي بحث آخر سيتم نشره قريباً، أظهرت الدراسات ان الاطفال الذين يتغذون من
خلال الرضاعة الطبيعية ينتقلون بشكل افضل الى الاطعمة الصلبة، ففي احدى
التجارب اختار طفل ان يأكل السمك، طعام امه المفضل!










طعـــــــــام طفلك من 3 شهور الى عمر السنة


تشير الدكتورة آن دورين أخصائية تغذية الأطفال في مصحة ستانفورد الأمريكية
، بأنه على الرغم من أن الطفل عندما يكون مستعدا لتقبل الوجبات الأولى في
حياته ، الا أنه منذ البداية يملك ذوقه الخاص وشخصيته الخاصة ، ومزاجه
الذي يثير شهيته مرة ، أو يجعل شهيته هذه تصد عن الطعام مرة أخرى ، لذا
يجب على الأم أن تأخذها بعين الاعتبار عندما تبدأ بتغذية طفلها بجانب
الحليب عندما يجتاز الأشهر الثلاثة الأولى .




وأعدت د. دورين قائمة بالغذاء الصحي للأطفال من سن الثلاثة أشهر حتى سن
البلوغ ، يمكن أن تساعد الأم في اختيار الغذاء السليم لطفلها .






الشهر الثالث :




بعد أن يجتاز الطفل شهره الثالث فان مرحلة جديدة من هذه الحياة تبدأ ، اذا
كان سليم الجسم ، فلا تعود حاجته الى الغذاء مقتصرة على الحليب وحده ،
انما تتعدى ذلك الى اضافة وجبة غذائية ، ويعد الغذاء المصنوع من طحين
القمح ، أو أي نوع آخر من الطحين المتوفر في الصيدليات ويباع خصيصا
للأطفال الرضع ، أفضل أنواع الغذاء للبدء به واذا كان الطفل يعاني من
الامساك فمن الأفضل اعطاؤه مغلي طحين الشعير ، أما اذا كان يعاني من
الاسهال فمن الأفضل أن يعطى مغليا من طحين القمح وكريما الأرز بحيث يخلط
الطحين بقليل من الماء ، ثم يضاف له الحليب ويترك على نار هادئة لمدة 5
دقائق ويقدم للطفل بواسطة الرضاعة ، ومن الأفضل تقديم هذه الوجبة ظهرا الى
جانب ست رضعات من الحليب .






الشهر الرابع :




تضاف وجبة ثانية من المغلي بينما تنقص وجبات الحليب بحيث يصبح طعامه مؤلفا
من وجبتي مغلي ، وأربع زجاجات من الحليب ، كما تزاد كمية الوجبة الى 130
غراما ، ويستحسن مع بداية الشهر الرابع اعداد معدة الطفل للتعود على نظام
الخمس وجبات في اليوم ، فذلك أكثر راحة للأم بحيث يتم ذلك دون انقاص
المردود الغذائي للطفل ، فتبدأ بزيادة كمية الطحين حتى تصل الى 170 غراما
للوجبة الواحدة ، فيصبح بذلك وجبتي مغلي وثلاثة زجاجات حليب فقط بحيث يفصل
بين الوجبة والأخرى ثلاث ساعات .








الشهر الخامس :




يدخل حساء الخضار في هذا الشهر ويكون ذلك باستبدال احدى وجبتي الطحين
بوجبة من حساء الخضار المكونة من 130 غراما من مغلي الخضار و50 غراما من
الحليب ، وملعقة من الخضار المهروسة ، ملعقة من الطحين ، أرز وقليل من
الملح بحيث تغلي الخضار في كمية كافية من الماء لمدة ساعتين ثم تضاف لها
المقادير سالفة الذكر ، وأفضل الخضار في البداية البطاطا ، والبطاطا
الحلوة ، والجزر ويمكن شراء الخضار المعبأة الخاصة بالأطفال من الأسواق ،
وأفضل وقت لاعطاء الطفل الحساء قبل وجبة الظهر المؤلفة من المغلي ، ويفضل
أن يتم اعطاؤها للطفل بواسطة الملعقة ، وهكذا يصبح غذاء الطفل مؤلفا من
خمس وجبات هي وجبتان من المسحوق 180 غراما وثلاث زجاجات من الحليب ، ومن
الممكن اضافة موزة مهروسة جيدا أو نصف تفاحة مبشورة الى وجبة الظهر .








الشهر السادس :




في هذا الشهر يحدث تغيير جذري في نظام تغذية الطفل حيث يدخل البيض وعصير
اللحم الى الوجبات على أن تقدم بكميات قليلة جدا وتكون مطبوخة تماما ، أما
البيض فيمكن سلقه ثم يهرس جيدا ويقدم مرتين في الأسبوع حيث يصبح غذاء
الطفل في الصباح مغلي مع حليب 200 غرام مع ملعقة حساء وبعد ذلك بثلاث
ساعات يقدم له عصير فاكهة وفي وجبة الغداء يقدم له مسحوق الخضار مع عصير
اللحم أو صفار البيض ، وفي العصر يقدم له نوع واحد من الفاكهة المهروسة
كالموز أو التفاح وعند العصر 200 غرام من الحليب مع قطعة بسكويت وللعشاء
مغلي كالصباح يدخل فيه حساء الخضار .






من الشهر السابع حتى الشهر الثاني عشر :




يدخل اللحم بدلا من عصير اللحم بمقدار 30 الى 50 غراما يضاف الى حساء
الخضار ، ويمكن الاستعاضة عنه بالدجاج والسمك وصفار البيض ، بالاضافة الى
الفاكهة ويمكن اطعام الطفل الأرز والمعكرونة الى جانب الفاكهة وتظل وجبة
المغلي الصباحية كالمعتاد ، ويقدم للطفل حليب مع قطعة من البسكويت حيث
يرتفع محتوى الوجبات الى 225 غراما تقريبا لكل وجبة .




ويجب الانتباه الى ضرورة عدم اعطاء الطفل كثيرا من الخضار اذا وجدناه يقبل
عليه بشهية خوفا من حدوث حالة بسيطة من التهيج الامعائي ، كما أن النظام
الذي يتدرج فيه الطفل من ست زجاجات من الحليب الى أربع وجبات منوعة خلال
تسعة أشهر نظام مرن يضع ذوق الطفل وحالته الصحية موضع الاعتبار ، فليس
ضروريا تطبيقه حرفيا وبحذافيره لذا على الأم أن تختار وفقا لما تراه
مناسبا لطفلها حيث أن هذا النظام وضعته د . دورين بصورة عامة والمفروض أن
أغلبية الأطفال يتقبلونه ، فاذا شعرت الأم أن طفلها يعترض على بعض أجزائه
فيجب ألا ترغمه على مالا يريده ، بل عليها أن تستشير طبيبها بخصوص ذلك .










احذروا حلوى الأطفال !


لو تفحَّصنا مكونات أغذية الأطفال كالبسكويت والحلويات لوجدنا معظمها
تحتوي على مواد حافظة أو نكهات ثبت علمياً ان معظمها تسبب أمراض الحساسية
مهما كانت نسبتها ضئيلة. معظم الآباء والأمهات يعلمون ان حلوى الأطفال
كالشوكولاتة والبسكويت ورقائق البطاطس الجاهزة وغيرها من المقرمشات التي
يلتهمها الأطفال بشراهة ضارة بصحتهم، ومع ذلك فإن كثيرا من الآباء
يتجاهلون ذلك ويقدمونها للأطفال نزولا على رغبتهم، اما لضعفهم امام الحاح
الأطفال أو تكاسلا عن اقناعهم وترغيبهم بالبديل من الخضروات والفواكه
وكشفت دراسة اجريت في بريطانيا ان 25% من هؤلاء الأطفال يعيشون على
الحلويات ورقائق البطاطس الجاهزة، و75% منهم ليست لديهم اية فكرة حول كمية
الفواكه والخضار التي تحتاجها اجسامهم، كما اعترف مائتان منهم أنهم اثناء
ذهابهم إلى المدرسة لا يتناولون فطورا منزليا، بل يتناولون بدلا منه
حلويات ورقائق بطاطس جاهزة. وقد حذرت تلك الدراسة من ان تناول الصغار لمثل
تلك الاطعمة قد يسبب لهم مشاكل صحية خطيرة في المستقبل، حيث ان الغذاء غير
الصحي أحد أهم أسباب ارتفاع معدلات الاصابة بأمراض السرطان والقلب
والشرايين. اذا تفحصنا مكونات اغذية الأطفال كالبسكويت والشوكولاتة
والحلويات وجدنا - في أكثر الأحيان - اسم ورقم المواد الحافظة أو النكهات
أو المواد الملونة قد كتبت ضمن المكونات، وقد ثبت علميا ان معظمها تسبب
أمراض الحساسية مهما كات نسبتها ضئيلة!!، ومثال هذه الأرقام (ليسثين صويا
E322) وهذه المواد وبحسب تلك الارقام اما ان تكون خطرة جدا على الصحة، أو
تسبب آلاما حادة في المعدة، أو ارتفاعا في ضغط الدم أو انها غير ضارة على
الصحة. ولكن ما هو الحل إذاً؟ يمكن ان نوجز بعض الحلول منها: منع جميع
أفراد الأسرة وخصوصا الأطفال من شراء أو تناول هذه المأكولات والمشروبات
الغازية، اعداد وجبات سريعة وخفيفة في المنزل، لتحل محل تلك المأكولات،
وتقديمها بشكل محبب كتقديم المعجنات والحلويات مزينة بمواد طبيعية، وتقديم
ايضا الفواكه على شكل سلطات ومأكولات مثلجة، مع ملاحظة التقليل من السكر
والملح في هذه الوجبات وانصح الأبوين الا يغترا بما هو مدون على عبوات تلك
الاغذية من قبيل غني بالكالسيوم، أو غني بفيتامين سي، او مواد مصرح بها،
أو مواد صحية، فقد ثبت عدم صدق هذه العبارات!! وضرورة الاحتفاظ بنسخة
مصغرة لجدول اسم ورقم المواد الحافظة أو النكهات أو المواد الملونة ووضعها
في المحفظة، للاستفادة منها عند استعراض مكونات أي منتج قبل شرائه. واخيرا
حصول الأطفال على الغذاء الصحي وعلى المعلومات الكافية حول التغذية
الصحية، وتقديمها بطريقة سهلة وغير متكلفة ودون اجبار حتى يتمكنوا على
الأقل من الاختيار وهم على علم بما يختارون، وهذا واجب الآباء والمؤسسات
التربوية والصحية، وهو خير سبيل لابعادهم عن شراء هذه المنتجات الغذائية
من الاسواق.


جريدة المدينة الخميس 20/1/1425هـ


الكاتب/د0فهد تركستاني












البيض طعام مثالي لفطام الأطفال الرضّع


تواجه الأمهات صعوبات كبيرة عند فطام أطفالهن عن حليب الثدي والبدء
بإعطائهم الطعام الصلب ما بين الشهرين الرابع والسادس من حياتهم. ولتسهيل
هذه المهمة على الأمهات أكد الباحثون الأستراليون في دراسة نشرتها المجلة
الأميركية للتغذية السريرية أن البيض -وخصوصا الصفار أو المح الغني
بالأحماض الدهنية- يمثل أفضل طريقة لتزويد الأطفال الرضع بالعناصر
الغذائية التي يحتاجونها خلال فترة الفطام.




وقال الأطباء إن الأطفال الرضع سواء ممن يتغذون طبيعيا أو على الحليب
الصناعي يحتاجون إلى الكثير من الدعم الغذائي في مرحلة الفطام، ذلك أن
حليب الثدي يعتبر فقيرا بعنصر الحديد، والأطعمة الغنية بهذا العنصر ضرورية
لمنع النقص عند الأطفال في وقت الفطام. مؤكدين أن البيض قد يكون الطعام
المثالي والمناسب في هذه المرحلة.




وأشار الأخصائيون إلى أن الأطفال الذين يرضعون حليبا صناعيا، قد يعانون من
نقص في الأحماض الدهنية الضرورية من نوع أوميغا-3 مثل "حمض
دوكوزاهيكسانويك (dha)" اللازم لنمو الدماغ وتطوره الوظيفي في فترة
الفطام، لذلك فإن البيض قد يشبع حاجات الطفل الغذائية لاحتوائه على كل من
الحديد وحمض (dha). منوهين بأن مح البيض أو الصفار يحتوي على حديد الهيم،
وهو الحديد الحيواني الذي يمتصه الجسم بصورة أسهل وأفضل من الحديد
النباتي.




وقام الباحثون بقياس القيمة الغذائية لنوعين مختلفين من مح البيض باعتباره
طعاما مناسبا للفطام، عند مجموعتين من الأطفال الذين يرضعون طبيعيا من
أمهاتهم والأطفال الذين يتغذون على الحليب الصناعي بلغت أعمارهم ستة أشهر،
و تم إطعامهم البيض العادي أو البيض الغني بالأحماض الدهنية الذي أنتجته
دجاجات أطعمت غذاء غنيا بها، أو عدم إطعامهم أي شيء وفحص عينات من دمائهم
سحبت في الشهر السادس والثاني عشر لقياس مستويات حمض Dha والحديد
والكوليسترول.




وأظهرت هذه الدراسة -التي شملت 137 أما وطفلا زاروا عيادات التطعيم
بأستراليا- أن البيض الغني أفاد الأطفال في المجموعتين، حيث زادت مستويات
الحديد وحمض Dha في الخلايا الحمراء بنسبة 30 - 40% ،مقارنة مع أولئك
الذين تغذوا على البيض العادي ولم تكن له أي آثار سلبية على تراكيز
الكوليسترول










لا تحولي وقت إطعام إبنك ,,, إلى معركة بينك وبينه








لو سألنا أي أم عن علاقة طفلها بالخضراوات, لكان جوابها هو أن هناك شبه عداوة فطرية








بينه وبينها, بحيث يرفض أن يتناولها مهما كان الإغراء أو التهديد, بإستثناء البطاطس طبعاً.




وهذا الرفض الغير مفهوم, عادة ما يثير غضب وحنق العديد من الأمهات اللواتي يردن أن




تحتوي وجباته على كل ما يحتاجه جسمه الصغير من أساسيات, وبالتالي يستعملن شتى




الوسائل, أحياناً الإغراء وأحياناً أخرى التهديد, لكن من دون جدوى, ليتحول وقت إطعامه




عذاباً بالنسبة لكليهما.




حسب رأي المتخصصين في تربية الأطفال, دخول الأم في صراع يومي مع طفلها ومحاولتها




إجباره على تناول طعاماً لا يميل إليه, هو أكبر خطأ يمكن أن ترتكبه, لأنها تزيد من نفوره




من هذا النوع من الطعام بالذات, إضافة إلى أن وقت الطعام سيولد لديه إحساساً بالقلق,




وتدريجياً يبدأ ربطه بالتعاسة, وهو ما قد يؤثر عليه طويلاً.




وينصحون في المقابل بالتعامل مع هذه المشكلة ببساطة بتعويده على تناول كميات




صغيرة منها, حتى لو كانت ثلاث ملاعق فقط في اليوم, بعد أن يوعد بقطعة حلوى بعد ا




الأكل إن هو تناولها. كما يقترحون أن تضع الأم الخضراوات على الطاولة بشكل يومي من




دون أن تفرض عليه تناولها, وتدريجياً سيتعود عليها, خاصة إذا كان كل أ فراد العائلة




يلتفون حول المائدة لتناول طعامهم, فهو سيتعلم من الكبار أو يحاول تقليدهم على الأقل.




وهكذا عوضاً عن أن يشعر بالنفور من تناول الخضراوات, فهي ستربط في ذهنه بذكريات




عائلية جميلة ودافئة.










طفــــــــــــلي لا يـــــــــأكل


يري اكثر الأخصائيين إن مشاكل التغذية عند الأطفال ترجع معظمها إلى مسلك الأم في غذائه وهذه بعض النصائح :








1- لا تجبري الطفل علي تناول طعام لا رغبة له فيه فإن شهية الطفل للطعام
تختلف تبعاً للجو ومراحل النمو ، والثابت أن الطفل قد يتأخر نموه أو يسرع
في بعض مراحل عمره فتنقص شهيته للطعام أو تزيد




2-لا تعاقبي الطفل علي عدم الأكل عن طريق المكافأة والوعود ولا تقدمي له
أكلة رفضها من قبل ولا تهدديه بأنه سوف يشب ضعيفاً ويصاب بالمرض إذا لم
يأكل فمثل هذه التهديدات تزيده عناداً وتبث في نفسه القلق والخوف.






3-حددي مواعيد تناول الطعام لطفلك علي إلا تقل الفترة بين كل وجبتين عن
ساعتين ولا تزيد عن ثلاث ساعات مع مراعاة أخذه كفايته من النوم ومن اللعب
الذي هو من أهم العوامل لمعاونته علي الهضم والانتفاع بالغذاء.




4-قدمي له أنواع الطعام التي يحبها فالطفل بعد الثالثة من عمره يستطيع أن يهضم كل ما يستطيع البالغون هضمه إذا أكل منه باعتدال.






ملاحظه::احرصي علي أن يتناول الطفل 5 وجبات بدلاً من 3 بشرط أن تكون الوجبات منتظمة وفي ساعات محددة












5 أطعمة هي السر وراء ذكاء الأطفال!


زبدة الفستق، والحليب كامل الدسم، والبيض، والبروتينات، والسمك هي الأطعمة الخمسة السحرية لمن يرغب بأطفال ذوي ذكاء خارق


واشنطن - إذا كنت تطمح في أن يتمتع أطفالك بذكاء خارق وعقل سليم, فما عليك
إلا الاطلاع على الدراسة الجديدة التي نشرتها مجلة"صحة الأطفال" مؤخرا,
واستعرض فيها الباحثون خمسة أنواع من الأطعمة التي تساعد إضافتها إلى
وجبات الأطفال الغذائية في زيادة نسبة ذكاءهم وحيويتهم.


فقد أوضح الباحثون أن أغذية الأطفال يجب أن تضم خمسة أنواع رئيسية من
الأطعمة التي تجعلهم أكثر ذكاء وهي زبدة الفستق التي تحتوي على الدهون
المسؤولة عن زيادة النمو الذهني والمهارات الادراكية, والحليب كامل الدسم
الغني بالأحماض الدهنية والكوليسترول الذي يحتاجه الأطفال وخاصة ممن لم
يتجاوزوا السنتين.

[size=12]
ويرى هؤلاء أن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
موسوعة طفلي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
حبه دى جى :: قســــم المـراه والاســره-
انتقل الى:  


هذه الرسالة تفيد أنك غير مسجل .

و يسعدنا كثيرا انضمامك لنا ...

للتسجيل اضغط هـنـا